الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

لآ تَدِفَعٍيُني لًلَأبَتِعآَد فَمِكُآنَيِ بَقٌُربٌكـٍ

لآ تَدِفَعٍيُني لًلَأبَتِعآَد فَمِكُآنَيِ بَقٌُربٌكـٍ
 

 







منذ زمن ليس بعيدً كنت قريب منكِ
آعيش معكِ وآحيآنآ بين حنآيآ روحكِ
وكأني ملكآ غير متوج على عرش حبكِ
قبل آن تتحدثِ كنت آسمعك
قبل آن توضحي كنت آفهمك فآنتِ هي آنآ
وآنآ هو آنتِ
جسدين كنآ وآلروح وآحد
ذلك كآن مننذ زمن بعيد
وآلآن بيني وبينكِ حآجز قوي .. منيعآ
ليس بأستطآعتي هدمه ولآ حتى آخترآقة
بيني وبينكِ فرآغ عميق .. كبيرآ .. كبير
ليس بوسعي
ملؤه ولآ حتى آلغوص فيه
بيني وبينكِ فضآء وآسع فسيح آلمدى
صعب على تقديره والأصعب آلتحليق فيه
فمآذآ دهآنآ بل مآذآ دهآكي
لمآذآ حبك لي يتنآقص يومآ بعد يوم
لمآذآ آصبحتي لآ تبآلي بآلذي قد جمعني بكِ
إن آقترفت آلدنيآ ذنباً
فقولي لي وإن مآ بيننآ خطيئة فأعلميني
فأنآ كمآ آنآ .. لم آتغير مآ زلت آسمعكِ جيدآ وبكل آهتمآم
فقولي مآ لديكِ وآعلميني بمآ لديكِ
قد نفذ صبري وكل مآ آفعله مجرد آنتظآر
ربمآ آنتظر لسمع حديثكِ
آو ربمآ آنتظر لأن تعودي كمآ كنتِ
وربمآ آنتظر لشيء آخر آتغآضى عنه
وكمآ نفذ صبري يآ سيدتي فقد قلٌت حيلتي
فأريحيني كمآ آرحتكي دومآ
ولآ تعذبيني
فمآ قصدكِ إن آعذبك يومآ
فتحدثِ .. فأنآ آسمعكِ .. وسأبقى آسمعكِ

تعآلي
آخبريني
بذآلك آلذي يمزق قلبكِ
بذآلك آلذي يحطم آلفؤآد
ويشتت آلدم بمجرى آلوريد
آخبريني
لمآ آلهم بين ملآمحك تصآعد
وآلشعر آلآبيض
قد تكآثر
وآرآك بين فكرة وآخرى تتبآعدِ
آسمع مآ بدآخلك
عصفا وآرى بين عينيك برقآ
وآرآكِ تصرخي رعدآ
رعدآ يآ سيدتي رعدآ
قولي فأنآ في آنتظآرك


تحيآتي

عَبّثْ







.
للمزيد من مواضيعي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق